منتدي زريبة الوادي بلادي
أهلا وسهلا بك و بإنضمامك لباقة زهورنا الفواحة
آملين ان تسعد بيننا ونسعد بك اخاً جديداً
كل التراحيب و التحايا لا تعبر عن مدى سرورنا بإنضمامك لنا
ها هي ايادينا نمدها لك ترحيبا وحفاوه آملين أن تقضي بصحبتنا
أسعد و أطيب الأوقات
تقبل منا أعذب وارق تحيات



منتدي زريبة الوادي بلادي

تقع مدينة زريبة الوادي في دولة الجزائر في أقصى شرق ولاية بسكرة، وهي تتربع علي رقعة جغرافية تقدر مساحتها بحوالي 501.34 كلم2 ،ويحدها شمالا بلدية المزيرعة وجنوبا بلدية
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حقائق حول مضادات الأكسدة والوقاية من السرطان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو أحمد
المــديــر والــــمؤسس
المــديــر والــــمؤسس
avatar

عدد المساهمات : 665
تاريخ التسجيل : 17/05/2015
العمر : 37
الموقع : zeribeteloued.forumalgerie.net

مُساهمةموضوع: حقائق حول مضادات الأكسدة والوقاية من السرطان   الثلاثاء أغسطس 25, 2015 12:25 pm


نقاط رئيسيَّة
img1

تحمي مضادَّاتُ الأكسدة الخلايا من الأضرار التي تسبِّبها الجزيئات غير المستقرَّة، والمعروفة باسم الجذور الحرَّة.
أظهرت البحوثُ المختبريَّة والحيوانية أنَّ مضادَّات الأكسدة تساعد على الوقاية من حدوث الضرر بالجذور الحرَّة، والذي يرتبط بالإصابة بمرض السرطان، ولكنَّ التجارب التي أُجريت مؤخَّراً على البشر (تجارب سريرية) لم تظهر نتائج متماثلة.
يحصل الجسمُ على المواد المضادة للأكسدة (مضادَّات الأكسدة) باتِّباع نظام غذائي صحِّي يشمل مجموعةً متنوِّعة من الفواكه والخضروات.



ما هي مضادَّات الأكسدة؟

مضادَّاتُ الأكسدة هي مواد قد تحمي الخلايا من الأضرار الناجمة عن جزيئات غير مستقرَّة تُعرَف باسم الجذور الحرَّة. وقد يؤدِّي الضررُ الذي يحدث بالجذور الحرَّة إلى الإصابة بمرض السرطان. كما تتفاعل المواد المضادَّة للأكسدة مع الجذور الحرَّة، وقد تمنع الضررَ الذي تسبِّبه هذه الجذور. ويُعدُّ البيتا - كاروتين والليكوبين وبعض الفيتامينات (A و C و E) ومواد أخرى أمثلةً على مضادَّات الأكسدة.

هل تقي مضادَّات الأكسدة من السرطان؟

تشير نتائجُ الدراسات الكيميائية والحيوانية ودراسات زراعة الخلايا إلى أنَّ المواد المضادَّة للأكسدة قد تبطئ، أو ربَّما تمنع حدوث السرطان؛ غير أنَّ معلومات التجارب السريرية الأخيرة تبدو أقلَّ وضوحاً. كما أظهرت تجاربُ سريريةٌ عشوائية كبيرَة في السنوات الأخيرة نتائج غيرَ متماثلة.

ماذا أظهرت التجارب السريرية الكبيرة التي نُشرت سابقاً؟

أظهرت خمس تجارب سريرية نُشرت في التسعينيات نتائجَ مختلفة حولَ تأثير المواد المضادَّة للأكسدة في السرطان، حيث أُجريت الدراساتُ حول تأثير المواد المضادَّة للأكسدة ومادَّة بيتا - كاروتين في مجموعات مختلفة من مرضى السرطان. ولكن يختلف تأثيرُ البيتا - كاروتين من مريض لآخر. وتتلخَّص نتائج الدراسات فيما يلي:

إنَّ أوَّل تجربة عشوائية كبيرة أُجريَت بخصوص المواد المضادَّة للأكسدة وخطر السرطان هي "الدراسة الصينية للوقاية من السرطان"، وقد نُشرت في عام 1993. وبحثت هذه الدراسة في تأثير مزيج يتكوَّن من البيتا - كاروتين والفيتامين E ومادَّة السيلينيوم في السرطان. وقد أُجريَت على رجال ونساء أصحَّاء من الصين معرَّضين بشكل كبير للإصابة بسرطان المعدة. وقد أظهرت هذه الدراسةُ أنَّ هذا المزيجَ يقلِّل بشكل كبير من خطر الإصابة بسرطان المعدة والسرطان بشكل عام.
أثبتت دراسةٌ أُجريَت عام 1994 حول الوقاية من السرطان، بعنوان الوقاية من السرطان باستعمال ألفا - توكوفيرول (الفيتامين E) والبيتا – كاروتين، حدوثَ ارتفاع كبير في معدَّل الإصابة بسرطان الرئة بين الذكور الفِنلنديين المدخَّنين مع استعمال البيتا – كاروتين، بينما لم يتأثَّروا بالفيتامين E.
كما أظهرت دراسةٌ أخرى، أُجريَت عام 1994، بعنوان تجربة عن فعَّالية بيتا - كاروتين والريتنول (الفيتامين A)، زيادةَ احتمال الإصابة بسرطان الرئة بشكل مرتبط مع استعمال مضادَّات الأكسدة.
لم تظهر دراسة بعنوان دراسة صحَّة الأطبَّاء، في عام 1996، أيَّ اختلاف في معدَّلات الإصابة بالسرطان عند تناول البيتا - كاروتين والأسبرين من قِبَل أطبَّاء أمريكيين ذكور.
قامت دراسةٌ بعنوان دراسة صحَّة النساء، عام 1999، باختبار تأثيرات الفيتامين E والبيتا - كاروتين في الوقاية من السرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية بين النساء السليمات في سنِّ 45 سنة أو أكثر؛ ولم تظهر أيَّة فائدة أو ضرر من تناول مكمِّلات البيتا – كاروتين. ولا تزال الدراسات جاريةً حول أثر الفيتامين E.

ولا تزال هناك تجارب سريرية واسعة النطاق تَدرس أثرَ مضادَّات الأكسدة في السرطان.



كيف يمكن لمضادَّات الأكسدة أن تقي من السرطان؟

الموادُّ المضادَّة للأكسدة تعدِّل الجذورَ الحرَّة التي تنتج عن العمليَّات الطبيعية الحادثة في الخلايا. والجذورُ الحرَّة هي جزيئاتٌ تحوي قشرةً غير مكتملة من الإلكترونات، ممَّا يجعلها أكثر تفاعلاً من الناحية الكيميائيَّة من تلك التي تحوي قشرة إلكترونية كاملة. كما يمكن أن يؤدِّي التعرُّض لعوامل بيئية مختلفة، بما في ذلك دخانُ التبغ والإشعاع، إلى تشكيل الجذور الحرَّة. ويعدُّ الأكسجين هو المكوِّن الأكثر شيوعاً للجذور الحرَّة عند البشر.

عندما تصبح جزيئةُ الأكسجين مشحونةً كهربائياً أو "بشكل جذر"، تحاول سرقةَ إلكترونات من الجزيئات الأخرى، ممَّا يؤدِّي إلى الإضرار بالحمض النووي الوراثي DNA والجزيئات الأخرى. وقد تصعب معالجة هذا الضرر مع مرور الوقت، وهذا ما يسبِّب إصابةَ الشخص ببعض الأمراض، بما فيها مرضُ السرطان. وغالباً ما تُوصف مضادَّاتُ الأكسدة بأنَّها "كانِسة" للجذور الحرَّة، وهذا يعني أنَّها تحدُّ من الشحنات الكهربائية، وتمنع الجذور الحرَّة من أخذ الإلكترونات من الجزيئات الأخرى.

ما هي الأغذية الغنيَّة بالمواد المضادَّة للأكسدة؟

تعدُّ الفواكهُ والخضروات غنيةً بالمواد المضادَّة للأكسدة، كما تتوفَّر أيضاً في غيرها من الأطعمة، مثل المكسَّرات والحبوب وبعض اللحوم والدَّواجن والأسماك. وتوضح القائمة اللاحقة المصادرَ الغذائية الشائعة لمضادَّات الأكسدة.

يوجد البيتا - كاروتين في كثيرٍ من الأطعمة برتقاليَّة اللون، مثل البطاطا الحلوة والجزر والشمَّام (البطِّيخ الأصفر) والكوسا والمشمش والقرع والمانجو. كما أنَّه يتوفَّر في بعض الخضار الورقية، بما في ذلك الكرنب والسبانخ واللفت.
توجد مادةُ اللوتين، والتي تشتهر بارتباطها الوثيق بصحَّة العينين، بكثرة في الخضروات الورقية، مثل الكرنب والسبانخ واللفت.
توجد مادَّةُ الليكوبين، وهي إحدى مضادَّات الأكسدة القويَّة، بكثرة في الطماطم والبطيخ والجوَّافة والبابايا والمشمش والجريب فروت وردي اللون والبرتقال، وغيرها من الأطعمة. وتشير التقديراتُ إلى أنَّ 85 في المائة من المدخول الغذائي الأمريكي لليكوبين يأتي من الطماطم ومنتجات الطماطم.
تعدُّ مادَّةُ السيلينيوم من المعادن، وليست مادةً غذائية مضادَّة للأكسدة، ولكنَّها مكوَّنة من إنزيمات مضادَّة للأكسدة. وتعدُّ الأغذية النباتية، مثل الأرز والقمح، إحدى المصادر الرئيسية للسيلينيوم في معظم البلدان. إنَّ كميةَ السيلينيوم في التربة، والتي تختلف حسب المنطقة، تحدِّد كمِّيةَ السيلينيوم الموجود في الأطعمة التي نبتت في تلك التربة؛ فالحيواناتُ التي تأكل الحبوب أو النباتات التي تُزرَع في التربة الغنيَّة بالسيلينيوم تكون لديها مستوياتٌ أعلى من السيلينيوم في عضلاتها. وتمثِّل اللحومُ والخبز في الولايات المتَّحدة مثلاً المصادرَ الرئيسية للسيلينيوم، كما تحتوي المكسَّرات البرازيلية على كمِّيات كبيرة من السيلينيوم.
يوجد الفيتامين A بثلاثة أشكال رئيسية: الريتينول (الفيتامين A1) و 3، 4 - ثُنائي هيدروريتينول didehydroretinol (الفيتامين A2) و 3 - هيدروكسي ريتنول 3-hydroxy-retinol (الفيتامين A3). وتشتمل الأطعمةُ الغنيَّة بالفيتامين A على الكبد والبطاطا الحلوة والحليب والجزر وصفار البيض وجبن الموزاريلَّة.
أمَّا الفيتامين C، والذي يُسمَّى أيضاً بحمض الأسكوربيك، فيمكن العثور عليه بكمِّيات كبيرة في كثيرٍ من الفواكه والخضروات، كما يوجد أيضاً في الحبوب ولحم البقر والدجاج والأسماك.
يوجد الفيتامين E، المعروف أيضاً باسم ألفا - توكوفيرول، في اللوز وفي زيوت كثيرة، مثل زيت بذرة القمح والقرطم (العُصفر) والذرة وفول الصويا. كما يوجد أيضاً في المانجو والمكسَّرات والبروكلي، وأطعمة أخرى.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://zeribeteloued.forumalgerie.net
 
حقائق حول مضادات الأكسدة والوقاية من السرطان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي زريبة الوادي بلادي :: قــــــسم الطــــب الاسلامي :: الـــطب الاســــلامــي البــــديـل والتــــــكمـيـلي-
انتقل الى: