منتدي زريبة الوادي بلادي
أهلا وسهلا بك و بإنضمامك لباقة زهورنا الفواحة
آملين ان تسعد بيننا ونسعد بك اخاً جديداً
كل التراحيب و التحايا لا تعبر عن مدى سرورنا بإنضمامك لنا
ها هي ايادينا نمدها لك ترحيبا وحفاوه آملين أن تقضي بصحبتنا
أسعد و أطيب الأوقات
تقبل منا أعذب وارق تحيات



منتدي زريبة الوادي بلادي

تقع مدينة زريبة الوادي في دولة الجزائر في أقصى شرق ولاية بسكرة، وهي تتربع علي رقعة جغرافية تقدر مساحتها بحوالي 501.34 كلم2 ،ويحدها شمالا بلدية المزيرعة وجنوبا بلدية
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  التشخيص عند العرب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو أحمد
المــديــر والــــمؤسس
المــديــر والــــمؤسس
avatar

عدد المساهمات : 665
تاريخ التسجيل : 17/05/2015
العمر : 38
الموقع : zeribeteloued.forumalgerie.net

مُساهمةموضوع: التشخيص عند العرب   الخميس أغسطس 27, 2015 11:18 pm

أكَّدَ الأطبَّاءُ العَرب ضَرورةَ وضع تَشخيصٍ Diagnosis صَحيح للمَرض قبلَ معالجته. وكانت لهم نظراتٌ ثاقبة في التَّشخيص والمعالجة، وكان التشخيصُ يُوضَع بالاعتماد على استجواب المريض استجواباً دقيقاً، وعلى فهم أعراض المرض وعلاماته فهماً صحيحاً، وعلى فحص العَليل سَريرياً بالنظر والجسِّ والشمِّ وجميع الوَسائل المعروفة آنذاك، وهي جسُّ النبض، وفحص البول، ومعاينة الدَّم والبصاق، وملاحظة لون البشرة وملتحمة العين وملمس الجلد. وأهمُّ الفحوص السَّريرية عند الأطبَّاء العرب وأكثرها تطوُّراً وأغزرها دراسة هما النَّبض والبول.



النَّبض

يَقولُ ابنُ منظور في كتابه "لسان العرب" "والنَّبضُ في الحيوان هو حركةٌ للقلب والعُروق تكون سريعةً أو بطيئَة، كثيرةً أو نادرة، متساويةً أو مختلفة، صُلبة أو ليِّنة، قويَّة أو ضعيفة، إلى غير ذلك، يُستدَلُّ بِها في بعض الأحوال على حالة المريض. وقد عرفهُ الرَّئيسُ ابن سينا بأنَّهُ حركةٌ من أوعية الرُّوح مؤَلَّفة من انبساطٍ وانقباضٍ لتدبير الرُّوح بالنسيم. وأكثرُ العامَّة يقولون نَبَض أو نَبَط بالطَّاءِ، ج أَنباضٌ.

وَصفَ العَربُ النبضَ بقولهم: إنَّه رسولٌ لا يكذب، وهو مُنادٍ أخرس يخبر بحركاته عن أشياء خفيَّة (علي بن عبَّاس المَجوسي - كامِل الصِّناعة الطبِّية، ج1).

وكانوا يُفرِّقون بجسِّ النبض بين كثيرٍ من الأمراض، وبخاصَّة أمراض القلب والأوعية، ويقولون "بأنَّ القلبَ والعروق الضوارب تتحرَّك كلها حركةً واحدة، على مثال واحد، في زمن واحد" (علي بن عبَّاس المَجوسي - كامِل الصِّناعة الطبِّية، ج1).

وقد وَصفوا للنَّبض أنواعاً كثيرة لا مَجال لذكرها في هذا المختصر. كما ألَّفوا عشراتِ الكتب والمقالات والرَّسائل في النَّبض وأنواعه وصفاته ودلالاته.

البَول

وكان بعضُ الأطبَّاء العرب يَستدلُّون من فحص بول النِّساء على حدوث الحمل أو عدمه، وادَّعى أبو قريش طَبيبُ الخيزران أنَّه يعرف، بفحص البول، جنسَ الجنين في بطن أمِّه.

أَتقنَ الأطبَّاءُ العرب فحصَ البول إتقاناً تاماً، واعتمدوا عليه اعتماداً كبيراً في تَشخيص الأمراض وتَفريقها بعضها عن بعض؛ ودعوا فحصَ البول "النَّظرَ في القارورة"، كما دعوه "التَّفسرة"، ووضعوا لإجرائه قواعد وشروطاً لا يَجوز إهمالُها أو تجاوزها، واستدلُّوا من مقدار البول، ورائحته، وقوامه، ولونه، وصَفائه، وكَدَره، ورواسبه التي تجتمع في أسفل القارورة، وزبده الذي يطفو على سطحها، وطعمه، على أمراض كثيرة، أهمُّها أمراض الكبد والكلى والمثانة ومجاري البول.

يقول ابن سينا: "والَّدلائل المأخوذة من البول منتزعَةٌ من أجناس سبعة: جنس اللون، وجِنس القوام، وجنس الصَّفاء والكدرة، وجنس الرسوب، وجنس المقدار في القِلَّة والكَثرَة، وجِنس الرائحة، وجنس الزبد. ومن النَّاس من يُدخِل في هذه الأجناس جنسَ اللَّمس وجنس
الطعم" (ابن سينا – القانون). كما فصَّل ابنُ سينا شرحَه لهذه الدَّلائل تفصيلاً وافياً دقيقاً، وتكلَّم على أبوال الرِّجال والنساء والحبالى والأطفال، وفرَّق بينها.

ويَقولُ ابنُ هبل: "البولُ أحدُ الدَّلائل الدالَّة على أحوال الكبد والكلى والمثانة ومَجاري البول ... والبول الأبيض الرَّقيق الذي كالماء يكون في العلَّة المسماة "ديابيطس Diabetes"، وهو سلسُ البول، فإن صاحبَ هذه العلَّة لا يزال يشرب الماءَ من شدَّة العطش حتَّى يخرج الماء بحاله ...".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://zeribeteloued.forumalgerie.net
 
التشخيص عند العرب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي زريبة الوادي بلادي :: قــــــسم الطــــب الاسلامي :: التـــاريــخ الطـــب العــــربي الاسلامــــــــــي-
انتقل الى: