منتدي زريبة الوادي بلادي
أهلا وسهلا بك و بإنضمامك لباقة زهورنا الفواحة
آملين ان تسعد بيننا ونسعد بك اخاً جديداً
كل التراحيب و التحايا لا تعبر عن مدى سرورنا بإنضمامك لنا
ها هي ايادينا نمدها لك ترحيبا وحفاوه آملين أن تقضي بصحبتنا
أسعد و أطيب الأوقات
تقبل منا أعذب وارق تحيات



منتدي زريبة الوادي بلادي

تقع مدينة زريبة الوادي في دولة الجزائر في أقصى شرق ولاية بسكرة، وهي تتربع علي رقعة جغرافية تقدر مساحتها بحوالي 501.34 كلم2 ،ويحدها شمالا بلدية المزيرعة وجنوبا بلدية
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

 المواضيع  المساهمات  كاتب الموضوع  عدد المشاهدات  آخر مساهمة 
لا مساهمات جديدة
. التَّذكِيَة، أي ذَبح الحيوانات التي يَحِلُّ أَكلُها بالطَّريقة الشَّرعيَّة، وهي تَكون بإحدى الطُّرُق التَّالية:
 
1الحاج94في السبت أغسطس 29, 2015 11:54 pm
أبو أحمد اطلع على آخر مُساهمة
لا مساهمات جديدة
الختانُ خصلةٌ من خِصال الفِطرة السَّليمة، يقول رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلَّم [الفطرةُ خمسٌ: الخِتان والاِستِحداد ونتف الإبط وقصُّ الشَّارب وتقليم الأظفار] (رَواه البُخاري ومُسلِم).
 
1الحاج67في السبت أغسطس 29, 2015 11:54 pm
أبو أحمد اطلع على آخر مُساهمة
لا مساهمات جديدة
الصَّبرُ حبسُ النَّفس عن الجَزع والسخط، وحبسُ اللسان عن الشكوى، وحبسُ الجوارِح عن التشويش كخمش الوجوه وشقِّ الثياب عندَ المصيبة، والصبرُ يكون بالله ولله ومع الله؛ فالصبرُ بالله هو الاستعانةُ به سبحانه، فهو وحدَه المعين على الصبر، كما قال تعالى: {وَاصْبِرْ
 
1الحاج55في السبت أغسطس 29, 2015 11:53 pm
أبو أحمد اطلع على آخر مُساهمة
لا مساهمات جديدة
يَرَى الإِسلامُ أنَّ الصحَّةَ نِعمةٌ كبرى يمنُّ اللهُ بها على عِبادِه، بل يَعدُّها أعظمَ نعمةً بعدَ نِعمة الإيمان، حيث يَقول النَّبيُّ صلَّى الله وعليه وسَلَّمَ فيما رَاوه البُخاري وغيره عن ابن عبَّاس: [نِعمَتان مَغبونٌ فيهما كَثيرٌ من النَّاس: الصِّحَّة
 
1الحاج55في السبت أغسطس 29, 2015 11:53 pm
أبو أحمد اطلع على آخر مُساهمة
لا مساهمات جديدة
يَرَى الإِسلامُ أنَّ الصحَّةَ نِعمةٌ كبرى يمنُّ اللهُ بها على عِبادِه، بل يَعدُّها أعظمَ نعمةً بعدَ نِعمة الإيمان، حيث يَقول النَّبيُّ صلَّى الله وعليه وسَلَّمَ فيما رَاوه البُخاري وغيره عن ابن عبَّاس: [نِعمَتان مَغبونٌ فيهما كَثيرٌ من النَّاس: الصِّحَّة
 
1الحاج51في السبت أغسطس 29, 2015 11:52 pm
أبو أحمد اطلع على آخر مُساهمة
لا مساهمات جديدة
قد اهتمَّ الإِسلامُ اهتِماماً كَبيراً بنطافَة جِسم الإنسان؛ ويبدو لنا هذا الاهتمامُ جَلِيَّاً في تَشريعاتِه السَّامية المتمثِّلة في إيجاب الوُضوء والغُسل، والأمر بغَسل اليَدين قبلَ الأكل وبَعدَه، وغسل الثِّياب وتَطهيرها، وما إلى ذلك. كما ربطَ الإسلامُ ما
 
1الحاج51في السبت أغسطس 29, 2015 11:52 pm
أبو أحمد اطلع على آخر مُساهمة
لا مساهمات جديدة
لقد قَرَّرَ الإسلامُ مبدأَ التَّداوي، بل وأمرَ به، كما جاءَ في الحَديث الصَّحيح الذي رواه أبو داوود عن أُسامَة بن شَريك رضي اللهُ عنهما: [تداووا !] وفي رواية التِّرمِذي: [نَعم يا عبادَ الله تداووا !]. وفتحَ بابَ الأمل واسِعاً أمامَ المرضى في إمكانيَّة الش
 
1الحاج54في السبت أغسطس 29, 2015 11:51 pm
أبو أحمد اطلع على آخر مُساهمة
لا مساهمات جديدة
عن جابر - رضي الله عنه - قال : أحدِّثكم ما حدَّثنا رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلَّم، قال: {جاورتُ بَحراءَ شهراً؛
 
1الحاج52في السبت أغسطس 29, 2015 11:51 pm
أبو أحمد اطلع على آخر مُساهمة
لا مساهمات جديدة
أَولَى الإسلامُ الجانبَ النَّفسي لدى الإنسان اهتِماماً كبيراً، ونَظَر إليه نظرةً خاصَّة في سِياق الطُّمأنينَة والسَّكَن والانسجام عندَ الفرد.
 
1الحاج53في السبت أغسطس 29, 2015 11:50 pm
أبو أحمد اطلع على آخر مُساهمة
لا مساهمات جديدة
لاشكَّ أن النبيَّ عليه الصَّلاة والسَّلام قد دعا إلى التَّداوي من الأمراض والعِلَل، بل حضَّ على ذلك، كما جاءَ في الحَديث الصَّحيح الذي رواه أبو داوود عن أُسامَة بن شَريك رضي اللهُ عنهما:
 
1الحاج48في السبت أغسطس 29, 2015 11:49 pm
أبو أحمد اطلع على آخر مُساهمة
 الرجوع الى أعلى الصفحة 
عدد المتصفحين الحاليين للمنتدى: لا أحد
المشرفون:لا أحد
صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
-
انتقل الى:  
مساهمات جديدة مساهمات جديدة
مساهمات جديدة [ موضوع شعبي ] مساهمات جديدة [ موضوع شعبي ]
مساهمات جديدة [ موضوع مقفل] مساهمات جديدة [ موضوع مقفل]
لا مساهمات جديدة لا مساهمات جديدة
لا مساهمات جديدة [موضوع شعبي ] لا مساهمات جديدة [موضوع شعبي ]
لا مساهمات جديدة [موضوع مقفل] لا مساهمات جديدة [موضوع مقفل]
إعلان إعلان
إعلان عام إعلان عام
مثبت مثبت